الجمعية الوطنية للإستشارة القانونية والإعلام

اهلا وسهلا بك في منتدى الجمعية الوطنية للاستشارة القانونية والاعلام، المنتدى مفتوح لكل من له مساهمة فكرية أو استشارة قانونية أو المساهمة ببرامج مفيدة.
الجمعية الوطنية للإستشارة القانونية والإعلام

استشارات ونصوص قانونية،قضايا فكرية، برامج كمبيوتر، مواقع تعليمية، جرائد عالمية.

المواضيع الأخيرة

» اسطوانة الموسوعة العلمية
السبت أغسطس 26, 2017 10:22 am من طرف ouadah

» الموسوعة الاسلامية الشاملة
السبت أغسطس 26, 2017 10:03 am من طرف ouadah

» كتب شرح هامة
السبت أغسطس 26, 2017 9:30 am من طرف ouadah

» تاخر اتمام المرقي العقاري للسكنات
الخميس مايو 04, 2017 5:56 pm من طرف دادي30

» هل يمكنني طلب شكوى ضد قاض عقاري منحاز لخصمي في قضية عقارية (عاجل)
الثلاثاء مايو 02, 2017 11:00 am من طرف StarsatSRX

» تجول في الحرمين الشريفين
السبت ديسمبر 17, 2016 10:04 pm من طرف ouadah

» الزواج المختلط...الوثائق والاجراءات...اللازمة..........
الخميس سبتمبر 15, 2016 4:33 pm من طرف amine.2323

» تاريخ الصهاينة الغامض
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 2:47 pm من طرف Admin

» زواج جزائرية بعراقي من مواليد الكويت
الخميس أغسطس 18, 2016 7:11 pm من طرف ايمان555

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 385 مساهمة في هذا المنتدى في 230 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 307 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو 20kamel فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 29 بتاريخ الخميس يناير 26, 2017 5:54 pm


    القواسم المشتركة التي تضطلع بها جمعيات حقوق الإنسان في الارتقاء بحقوق الإنسان ....

    شاطر

    hicho

    عدد المساهمات : 12
    تاريخ التسجيل : 10/04/2010

    القواسم المشتركة التي تضطلع بها جمعيات حقوق الإنسان في الارتقاء بحقوق الإنسان ....

    مُساهمة من طرف hicho في السبت أبريل 10, 2010 5:19 pm

    المصطفى صوليح El Mostafa Soulaih كاتب، باحث، ومؤطر في مجال التربية - حقوق الإنسان والمواطنة – من أطر اللجنة العربية لحقوق الإنسان ( باريس، فرنسا. ــ الجزء الثاني من الدرس المحاضرة ) الذي قدمه المصطفى صوليح ضمن فعاليات الدورة التدريبية للعاملين في مجال حقوق الإنسان في دول الخليج العربي من قبل منظمة الكرامة لحقوق الإنسان – الدوحة 28 – 30 مارس 2007.

    3 ــ القواسم المشتركة بين المهام التي تضطلع بها جمعيات حقوق الإنسان في الارتقاء بحقوق الإنسان وحمايتها مع التذكير، من جهة ، بأنه ليست كل هذه القواسم المشتركة هي مهام تدخل ضمن صلاحيات كافة جمعيات حقوق الإنسان سواء نفذت صلاحياتها بشكل انفرادي أو في إطار اتحاد داخل شبكة أو تحالف، ومع التذكير، من جهة أخرى، بأنه قد يتعذر على جمعية أن تتكفل بمفردها وفي ذات الحين بالقيام بمثل ذلك ... يمكن تلخيص القواسم المشتركة التي من المفترض أن تنهض بها جمعيات حقوق الإنسان في الارتقاء بحقوق الإنسان وحمايتها في ما يلي :

    - الرصد والتوثيق: وهما عمليتان يمكن تمثيلهما بما يحدث داخل محطات الأرصاد الجوية في مختلف أقطار العالم، كما يمكن تمثيلهما بالنتائج التي تترتب عن ذلك. ففي حين تقوم هذه المحطات بمراقبة الأحوال التي يكون عليها الجو، من حرارة ورياح وتساقطات، في حيز جغرافي معين خلال كل أربعة وعشرين ساعة وبتوثيق هذه الأحوال خلال أمد يصل إلى سنة وأكثر وصولا إلى تسمية ووصف نوع المناخ السائد هنا وهناك ... فإن رصد الحالة التي تكون عليها وضعية حقوق الإنسان في بلد معين وتوثيق حالات هذه الوضعية يشكل عنصرا أساسيا من أنشطة جمعيات حقوق الإنسان، إذ أن هاتين العمليتين تشكلان وسيلتين ضروريتين للتأكد مما إذا كانت السلطات الرسمية في البلد ومختلف أجهزتها ذات الصلة تحترم أو لا تحترم التزاماتها سواء القانونية الداخلية أو الدولية في ميدان الحقوق الإنسانية للأفراد أو المجموعات أو الجماعات، وكذا لتعرف الدرجة التي يكون أو لا يكون عليها هذا الاحترام. ولأن الأمر هو كذلك، فإن مهمتي الرصد والتوثيق تضعان مصداقية جمعيات حقوق الإنسان على المحك، ولذلك فلكي تضمن هذه الجمعيات إخلاصها لأجندتها النبيلة وتضمن عدم فقدان الثقة في تقييماتها وأحكامها أمام الجهات ذات الصلة، الداخلية أو الخارجية كما أمام حلفائها، يتم الإلحاح على ما يلي :

    -على صعيد الرصد: سواء أكان هدف الجمعية الحقوقية هو إيجاد سبل لإنصاف شخص ما أو أشخاص من عملية اعتداء تعرضوا لها ( اعتقال تعسفي، أو تعذيب، أو " اختفاء " قسري، أو حرمان من السفر أو من مزاولة مهنة أو من التعليم ،،،، ) أو كان الهدف هو العمل من أجل تغيير قوانين أو سلوكات من خلال التبليغ عن حقائق، فإنه:
    - لا بد من القيام بعملية الرصد.
    - لا بد أن تتضمن عملية الرصد إجراء بحث وتقصي للحقائق وتوثيق وتحليل لها، وصياغة تقرير في شأنها.
    - لا بد أن يشمل تقصي الحقائق: استجواب الضحايا، استجواب الشهود، المعاينة، مراقبة العملية، تجميع الوثائق ذات الأهمية، أخذ الصور، استعمال آليات تسجيل الصوت والصورة، وإجراء الفحص الشرعي .
    - لا بد أن يقوم بعملية الاستجواب فردان، على الأقل، متمرسان، يأخذان بعين الاعتبار مختلف الحالات النفسية التي قد يكون عليها الضحايا، و يجيدان مهارات التمييز بين الشهادات المبنية على الإشاعات والشهادات ذات الصلة أو المعرفة المباشرة بالموضوع، ويتقنان مهارات الإصغاء النشيط للمستجوبين (بفتح الواو ) ومهارات طرح الأسئلة ومهارات تدوين النقط والمقارنة بينها لضبط الثغرات أو الهفوات التي قد تصاحبها .
    - لا بد أن تكون حقوق الإنسان من خلال القانون الوطني ومن خلال صكوك قانونها الدولي هي المعيار الذي يتم الاستناد إليه في عملية الرصد.

    -على صعيد التوثيق : بالنظر إلى أن التوثيق هو عملية التسجيل والتنظيم الممنهجين للمعلومات لتسهيل نشرها أو استردادها؛
    وبالنظر إلى أن التوثيق في مجال حقوق الإنسان يعني:
    أ ــ تدوين حقائق بما في ذلك تجميع وثائق وإنشاء نظام يسهل فيه استرداد ونشر الوثائق المطلوبة ؛
    ب ــ إنشاء سجلات تأريخية لتطور وضعية حقوق الإنسان في بلد مر أو ما يزال يمر بمرحلة تتسم بقمع حقوق وحريات الإنسان ؛
    ج ــ تجميع كل الوثائق ذات الصلة بحقوق الإنسان مثل الصكوك الدولية لحقوق الإنسان، والقوانين الوطنية ذات الصلة بحقوق الإنسان، والتقارير الدورية الحكومية والمضادة، والدلائل الأممية المتخصصة، ونماذج من استبيانات وشبكات تقديم الشكاوي، وإعداد بيبلوغرافيات ،،، وغيرها؛ وبالنظر كذلك إلى أن التوثيق في مجال حقوق الإنسان يبدأ انطلاقا من عملية تقصي الحقائق، فإن جمعيات حقوق الإنسان:

    - تعتمد في تدوين ( توثيق) هذه الحقائق، على نموذجين من الطرق هما:
    ــ نموذج المعلومات المركبة، و ــ نموذج المعلومات المستقاة من نصوص حرة. وفيما تصفف المعلومات، وفق النموذج الأول، بناء على جداول نموذجية مقسمة إلى مجالات مهيكلة يدويا أو مصممة بواسطة الحاسوب، فإن المعلومات، وفق النموذج الثاني، تنبني على تنظيم للبيانات غير مصمم، يستعمل الجمل والفقرات مثل التقرير السردي ومثل التدوين بخط اليد للقاء تم مع شخص معين.

    - تعتمد في هذا التدوين أنماطا من التوثيق تتمثل في: ــ رواية مستقاة من نص حر ( كل سرد لحدث معين، مثل البيان الصحفي ).
    ــ وثائق إثباتيه وأولية ( مثل، الشهادات الخطية المشفوعة بقسم، الشهادات الطبية ، نتائج التشريح،،،).
    ـ وثائق ثانوية ( مثلا، التقارير الصحفية، بعد فحصها ).
    ــ سجلات مدونة بالجداول المعيارية ( يمكن العودة في هذا الإطار إلى كتاب هوريدوكس HURIDOCS للجداول النموذجية الخاصة بالوقائع) ــ تقارير وإنتاجات أخرى .
    ولأن التوثيق هو أساس كل عمل تقوم به جمعيات حقوق الإنسان كتنظيم حملات الضغط، حث الحكومة على المصادقة على صك من صكوك القانون الدولي أو حثها على ملاءمة القوانين الوطنية مع هذه الصكوك، مراقبة المحاكمات، رفع الشكاوى، التبليغ عن انتهاكات، تقديم خدمات كالمساعدة القضائية أو إعداد وتنفيذ برامج للتربية على حقوق الإنسان،،، فإنها تتحرى الدقة وتتأكد من صحة معلوماتها وصحة مصادر هذه المعلومات، وذلك قبل إعداد وتوثيق ونشر أية وثيقة.

    بقلم المصطفى صوليح - الدار البيضاء - المغرب - الأثنين 16 يوليو 2007-


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 1:23 pm