الجمعية الوطنية للإستشارة القانونية والإعلام

اهلا وسهلا بك في منتدى الجمعية الوطنية للاستشارة القانونية والاعلام، المنتدى مفتوح لكل من له مساهمة فكرية أو استشارة قانونية أو المساهمة ببرامج مفيدة.
الجمعية الوطنية للإستشارة القانونية والإعلام

استشارات ونصوص قانونية،قضايا فكرية، برامج كمبيوتر، مواقع تعليمية، جرائد عالمية.

المواضيع الأخيرة

» اسطوانة الموسوعة العلمية
السبت أغسطس 26, 2017 10:22 am من طرف ouadah

» الموسوعة الاسلامية الشاملة
السبت أغسطس 26, 2017 10:03 am من طرف ouadah

» كتب شرح هامة
السبت أغسطس 26, 2017 9:30 am من طرف ouadah

» تاخر اتمام المرقي العقاري للسكنات
الخميس مايو 04, 2017 5:56 pm من طرف دادي30

» هل يمكنني طلب شكوى ضد قاض عقاري منحاز لخصمي في قضية عقارية (عاجل)
الثلاثاء مايو 02, 2017 11:00 am من طرف StarsatSRX

» تجول في الحرمين الشريفين
السبت ديسمبر 17, 2016 10:04 pm من طرف ouadah

» الزواج المختلط...الوثائق والاجراءات...اللازمة..........
الخميس سبتمبر 15, 2016 4:33 pm من طرف amine.2323

» تاريخ الصهاينة الغامض
الأربعاء سبتمبر 14, 2016 2:47 pm من طرف Admin

» زواج جزائرية بعراقي من مواليد الكويت
الخميس أغسطس 18, 2016 7:11 pm من طرف ايمان555

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 385 مساهمة في هذا المنتدى في 230 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 307 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو 20kamel فمرحباً به.

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 29 بتاريخ الخميس يناير 26, 2017 5:54 pm


    كيف نربي ابنائنا تربية اسلامية في الغرب

    شاطر

    larou

    عدد المساهمات : 9
    تاريخ التسجيل : 29/03/2010

    كيف نربي ابنائنا تربية اسلامية في الغرب

    مُساهمة من طرف larou في الأربعاء أبريل 21, 2010 12:55 pm

    كيف نربي أولادنا تربية دينية اسلامية في الغرب

    ولنجعل هذا الموضوع خاص بالتربية الدينية لأولاد المغتربين

    اولا: نبحث عن هوية الأسرة
    ثانيا: نبحث في هوية البلدة المستضيف ونظام تكوين الأسرة هناك
    ثالثا: نبحث في ثقافة الأسرة ومستوها المعيشي
    رابعا : نبحث في سن الطفل ومستواه العلمي
    خامسا: نبحث في الطرق والآليات والطرق التي نستخدمها في تعليمهم تعليما تربويا دينيااسلاميا.


    سادسا: من لديه اي سؤال يتعلق بالتربية الدينية للناشئة للأسر المغتربة او حتى الأسر المقيمة بالبلد الأم تعاليم الثقافة الإسلامية

    وتذكروا " اذا مات ابن ادم انقطع عمله الا من ثلاث منهم ولد صالح يدعو ل بالخير"

    فلنكن معا بمساهمتكم في الاتصال بطرح أسئلة او بكتابة موضوعات ذات الصلة لنجعل من أولادنا أولادا صالحين يدعون لنا باذن الله

    وجزاكم الله خيرا

    موضوع/ مقتبس
    الحمد لله الذي جعل الأولاد قرة للعيون وانشراحا للصدور
    وملئا للأكبدة، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله الذي علم الاباء والأمهات أول الدروس العملية في الأخلاق، فقال: مروا أولادكم بالصلاة لسبع، واضربوهم عليها لعشر، وفرقوا بينهم في المضاجع. اللهم صل وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد وعلى اله واصحابه وأتباعه إلي يوم الدين.
    أما بعد، فيا أيها الناس. اوصيكم ونفسى بتقوى الله- تعالى
    - وطاعته في السر والعلن (ياأيها الذينءامنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون). واعلموا أن تقوية الدين الإسلامي ونشر تعاليمه والدعوة إليه والدفاع عنه وعن مقدساته واهله امانة فى عنق كل مسلم على حسب حاله وقدرته ومسئوليته في الامة، وأن من الإخلال بهذه الأمانة والتهاون بها إهمال الاباء والأمهات لأبنائهم وبناتهم وعائلاتهم في زمن ضعف فيه الإيمان، وكثرت فيه النزوات، وطغت فيه الشهوات، وقل فيه الحياء، وأخذ الحق يتصادم مع الباطل، وبدأت قوى الشر تتكالب على المسلمين وفي وقت ابتلي فيه المسلمون بفتن متعددة قوي! ومؤثرة، حتى دخلت كل بيت من بيوتهم وكل حي من احيائهم إلا ما شاء الله، ومن هذه الفتن جميع الأغاني الداعرة والماجنة والمزامير الشيطانية والصور المجسمة اتقوا شر فتن الدنيا ونزوات الشيطان .






    إرشاد ديني مقتبس/ وبتصرف الأستاذ لعروسي

    اختي مهمة التربية مهمة صعبه بل الأصعب منها تربيتهم
    في الغرب
    وتحتاج إلي جهد مضاعف .. وفي الحالتين لا تربيه الا التربية الاسلاميه
    ولكي تكون التربيه ناجحة لابد ان تكوني قدوه لابناءك يعني
    أهم عنصر القدوه ومن البيت .. لان في السنوات الاولى يكون الطفل مقلد
    وعليك ان تكوني ملمة بالدين والثقافة الدينه للرد على استفساراتهم
    حول الإسلام والاختلاف بين الإسلام وبقيه الاديان الذي يؤمن بها من حولهم
    وتعريفهم بالدين الإسلامي من خلال سرد القصص سواء الواقعيه كقصص الانبياء والصحابه والسيرة النبويه .. او من خلال القصة الهادقة التي تغرس القيم والمبادىء الاسلاميه ... عليك ايضا بالاستفادة من كتب التربيه او من خلال الانترنت
    لمعرفة أساليب التربية وصفات المربي الناجح وكيفيه تعليم الابناء وحل مشاكلهم وتفهم نفسياتهم ....الخ وبما ان الغرب يغرس في الطفل حب الغناء بشكل غير طبيعي
    يمكنك استبدالها بالاناشيد الاسلاميه













    طبعا تربية الاولاد أهم ما يشغلنا في الغربة ..يعني نحن نستطيع تحمل الوحدة والهموم والضغوط وكذا .لكن أطفالنا لا نريد لهم أن يتأثروا ....
    المهم
    سأنقل كلم تجربة صديقتي ما شاءا لله عليها وأنا أقتدي بها في هذا الامر بالذات
    تقول :
    عندما كان اولادها يعودون من المدرسة تبدء بتدريسهم واجباتهم
    ثم تدرسهم هي وزوجها المقرر في البلاد العربية وخصوصا منهاج السعودية لأن الديانة فيه جيدة
    يعني لما كانوا تحضيري درستهم تحضيري عربي
    وصف اول انكليزي - صف اول عربي وهكذا .......
    وما شاءا لله عليهم ولادها محجبات وملتزمات
    لكن الكلام العربي عندهم جيد لكن يظل الاخوة بيحكوا مع بعضهم بالإنلكيزي .... مهما فعل ت الأم
    لكنها قالت لي : فليفعلوا ما شاؤوا المهم لا يتكلمون معي إلا عربي وعربي جيد
    أحيانا المدارس الاسلاكمية تساعد بشكل كبير
    لو ما فيه مدرسة إسلامية ...... نحن نعمل مدرسة بالبيت والله بعينا
    تعليقا أيضا على المقالة الاولى :
    النواحي التي يجب التأكيد عل ىتربيتها .نعم
    عندي كتاب اسمه : منهج الإسلام في تربية عقيدة الناشيء
    للدكتور : محمد خير فاطمة
    أنا أقرأ فيه وأتعلم الأمور التي يجب ان أعلمها لاولادي ومكتوبة كلها في الكتاب
    وانا انصح كل الأخوات أن يجلبوا نفس فكرة الكتاب ......
    وهناك أيضا كتاب يحتوي على المعلومات الضروري معرفتها من كل شيء
    العقيدة السيرة الفقه الاحكام بعض سير الصحابة ......... الخ
    يعني مختصر مفيد


    كتبه: عبدالله الحماد
    فقه الواقع:

    إذا تمت قراءة الواقع بصورة صحيحة لتلمس معالم التعايش معه فهذا مؤشر سليم على إدراك فقه الواقع وترتيب أولويات تربوية على الأم التمسك بها والعمل من خلالها وتتمثل في:


    1-المعرفة التربوية المتجددة:
    عن طريق القراءة في الكتب الموجهة للوالدين عن التربية وحضور جلسات العلم وحلقات الفكر والثقافة في المراكز الإسلامية ومتابعة دروس العلماء التربوية في وسائل الإعلام المختلفة ووسائط الثقافة المتعددة.


    2-التقارب بين أفراد الجالية المسلمة
    عن طريق والتزاور الأسبوعي والموسمي وتعزيز الروابط الاجتماعية خاصة مع الأولاد في تلك الأسر السؤال عنهم- التحبب إليهم- رعاية شئونهم في المؤسسة.


    3-مساعدة المراكز الإسلامية
    في العمل التطوعي تحفيظ قرآن-دروس في العربية–تعليم المهارات المنزلية-مساعدة أبناء الأسر المسلمة في اكتساب حرف أو مهارات متنوعة-توظيف الطاقات الشابة والتعاون معها في إبراز أفضل ما لديها لخدمة الجالية.


    4-العمل للعمل داخل المراكز الإسلامية
    أن تدفع الأم أولادها للعمل داخل المراكز الإسلامية والمساهمة في الأنشطة الاجتماعية والتطوعية والثقافية والاشتراك في الرحلات والمخيمات والملتقيات المتعددة. التي تنظمها الجاليات المسلمة

    5- على التواصل الاجتماعي
    أن تحرص الأم على التواصل الاجتماعي بين أولادها وذويهم وأرحامهم في البلدان الإسلامية وتخطط للزيارات ما أمكن لتلك الأجواء مع الحرص على تأكيد الهوية والانتماء للإسلام، وأنه مصدر التلقي ولا يقاس سلوك المسلمين – في أي بلد- على أنه مصدر التلقي أو المرجعية الإلحاح على التفرقة في هذه النقطة بين الإسلام والمسلمين حتى نتفادى القياس الخاطئ أو الاستنباط القاصر كي نجنب أطفالنا ما يتوهم أنه تعارض وتناقض في الدين.


    6- اتاحةالفرصة لتعلم القناعات والمفاهيم والقيم الإسلامية:
    أن تتيح الأم لأطفالها الفرصة لتعلم المواد التي تؤكد لديهم القناعات والمفاهيم والقيم الإسلامية من كتب-قصص-أشرطة-أناشيدوأن تعمل على ربطهم المستمر بالمكتبة الإسلامية حتى لا تتجمد المعارف لديهم عند حد معين في هذا الزمن الحافل بالتسارع المعرفي وتنويع مصادر المعلومات بشكل رهيب.

    يجب - أخيرًا- على الأم أن تحمل على عاتقها الرؤية الشمولية: أنها أم ..أنها أمة!

    اقتباس/ مع تصرف بسيط من الأستاذ لعرو
    سي

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 1:24 pm